Skip to main content

العودة الى الارض

مشروع العودة الى الأرض 

 

تأسس مركز دراسات التنمية في عام 1997 كبرنامج بحثي متخصص في الدراسات التنموية. يهدف المركز إلى تعميق مفاهيم التنمية وربطها بسياقها العملي من خلال تقديم أطر نظرية ومفاهيمية تتحرى واقع التنمية في فلسطين، وهذا يشمل دراسة التفاعلات بين العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للتنمية، فضلاً عن بنى السلطة والسيطرة القائمة التي تحول دون تحقيق تنمية مستدامة ارتباطاً بالسياق الذي يفرضه الاحتلال عليها.

لقد كانت العلاقة مع الأرض أحد الركائز التنموية الفلسطينية ارتباطا بمفهوم التنمية من أجل الصمود الذي نشأ في الثمانينات وأدى إلى خلق نموذج اقتصادي جمعي وعلاقات اقتصادية واجتماعية مناهضة للمشروع الاستعماري الاستيطاني في فلسطين. وخلق هذا النموذج ركيزة تنموية في ذلك الحين لا زالت تلقى صدى واسعا في الذاكرة الجماعية الفلسطينية.  ومع التغيرات الكبيرة في السياق الفلسطيني السياسي والتغيرات في الأنماط الاستهلاكية والإنتاجية، أصبح موضوع الأرض هامشيا على مستوى السياسات والتفكير التنموي. وحتى عند التفكير في الأرض، يتم التفكير في نماذج اقتصادية دون الادراك بأن ما كان يميز نموذج الثمانينات لم يكن مرتبطا بالنشاطات الاقتصادية فحسب، بل بخلق البنى الاجتماعية الديمقراطية والأنماط الإنتاجية المتكاملة والمرتبطة مع العلاقات المجتمعية بشكل متكامل. إن التوجهات التنموية حول موضوع الأرض اليوم، لا تنظر بعمق إلى السياق الحالي وكيف ممكن تطوير هذا النموذج وتوسيعه لما قد يتناسب مع الواقع الفلسطيني التنموي. إن مفهوم الأرض اليوم، وخلق نماذج تنموية مرتبطة بالأرض، أصبح يشكل موضوعا تنمويا على الصعيد العالمي، ومن المهم التفكير والعمل على تطويره في السياق الفلسطيني كذلك. ومن هذا المنطلق، ارتأى مركز دراسات التنمية أهمية توسيع هذا المنهج التنموي بشكل متكامل. وبذلك يطرح المركز "العودة إلى الأرض"، كشعار للمركز في السنوات القادمة، ومع أن المركز عمل في السنوات السابقة في هذا الإطار، إلا أنه بحاجة لتوسع أكبر من نطاق التعاونيات الذي عمل فيه على سبيل المثال.  هذا التفكير مرتبط أيضا في موضوع التنمية الريفية كمفهوم شمولي يعمل على تطوير الريف في مجمل مناحي الحياة والعمل على إعادة الاعتبار للريف كفضاء مركزي في السياق الفلسطيني.

يطمح هذا المشروع للعمل على أكثر من جانب ولخلق مشاريع وتوجهات مستدامة لفهم الواقع الفلسطيني المعاصر وللحث على العودة للأرض عبر خلق مشاريع تشجع على الذهاب الى الارض وليس فقط عبر وداديات او تعاونيات زراعية بل التفكير في خلق مشاريع تنموية بديلة متكاملة للعودة للأرض اجتماعية – تغير نمط العلاقات الاجتماعية وتشكل نماذج جديدة في المناطق الزراعية، تغير انماط الاستهلاك وفقا لبث ثقافة صحية وغذائية جديدة، والتأثير على بناء اشكال سكن معمارية جديدة تتناسب مع الحفاظ على البيئة والمورث المعماري الفلسطيني. وفقا للرؤى التالية:

 ايجاد شراكات تعمل على تشجيع الشباب العودة الى الارض أي العيش في الارض ليس فقط لتعزيز صمود الناس في الارض والحد من الرغبة في الهجرة الى الخارج والى المدن، بل لتصبح مناطق جاذبة بدلا من بقائها مناطق طاردة، أي إعادة الاعتبار لقيمة الارض وأهميتها على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. وهنا سيتم محاكاة بعض النماذج العالمية للعودة الى الارض مع الابقاء على خصوصية المجتمع الفلسطيني حاضرة في ذهنا عند التخطيط مع الشركاء. لذا فمن المهم التفكير في اقناع الشباب في برامج تجعل السكن في المناطق الريفية وفقا نماذج مستدامة تعمل على رفع قيمة الارض معنويا وتشكيل انماط حية جديد لمئات الشبان بقول اخر ليس فقط زراعة بضعة دونمات من الارض والعودة الى المدينة بل التعامل مع العودة الى الارض كمشروع حياتي جديد للأجيال الجديدة. 

وبما أن هذه الرؤية متجهة لخلق نموذجا متكاملا، فإنها تعتمد على العمل على عدة مستويات، منها البحثي والتوعوي والسياساتي والتنموي، بما يشكل النواة الأساسية والأطر الداعمة لها، وهذا يتطلب اقتراح هذه الرؤية الى مؤسسات شريكة محلية في المرتبة الاولى لاستدامتها وتأصيلها ثم النظر الى شركاء مع محاولة التفكير في التمويل الذاتي. نطمح الى تطوير ورقة خلفية تفصيلية تقدم الى مؤسسة التعاون بغرض الحصول على دعم مالي للبدء بالمشروع. بجانب بتمويل التعاونيات الزراعية و أصدقاء الجامعة كمشروع يمهد لهذا المشروع الكبير للسنوات الثلاث القادمة.

لنساهم في تطوير المجتمع الفلسطيني لبناء مستقبل أفضل

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع مركز دراسات التنمية عبر التالي:

صندوق بريد 14، بيرزيت، الضفة الغربية، فلسطين 

 تلفاكس: +970(2)2982160

 البريد الالكتروني: cds@birzeit.edu